أخويات عائلات مريم

تهدف هذه الرابطة التي اعترفت بها الكنيسة الكاثوليكية رسمياً، إلى مساعدة العائلات على اكتشاف سر زواجها وعيشه بكل غناه. ولما كانت هذه الرابطة موضوعة تحت حماية السيدة العذراء أم المسيح، فإنها تشجع العائلات على تنمية الروحانية الزوجية عبر تعاون وتبادل في كنف أخوي.

الشرعة

تعتبر الشرعة المعلنة عام 1947 الأساس للرابطة التي أسّسها الأب كافاريل. وهي المرجع الأساسي لكل العائلات التي تجتمع في أخويات لتشكل جزءاً من الرابطة. وهذه (الشرعة) تعبّر عما هو مدعو إليه كل عضو نال سر المعمودية للاستمرار في عيش دعوته بكل غناها في سر الزواج. وتوصينا هذه الشرعة بقراءة وتأمّل كلمة الله وممارسة الصلاة بشكل منتظم، لأنها وسائل تساعد الأعضاء على تعميق معارفهم الدينية بهدف تحقيق انسجام أفضل لحياتهم مع متطلبات المسيح. والشرعة تشجع الصداقة الأخوية والتعاون الروحي والمعنوي والمادي في الأخوية. وتؤسّس بنية الرابطة التي تشكل دعماً هاماً لكل عائلة في عيش قراراتها والتزاماتها بشكل يومي محسوس.

الروحانية الزوجية

إن هبة الروح التي تلقاها الزوجان عند زواجهما تقودهما إلى اتحاد أكثر غنى على صورة الله الثالوثي. ونظراً لكونهما مدعوين إلى هذه الشراكة في الحب، فإنهما سوف يتعاونان بشكل متبادل لكي يتعلّما هبة الذات والبحث عن خلاص الشريك.

لقاء الأخوية

اللقاء شهري للأخوية ، يقوم المشاركون في خلاله وتحت نظر الرب, بالصلاة وكسر الخبز وإشراك بعضهم بعضا بالجهود المبذولة للتطور والنمو وبأبرز الأحداث التي حصلت خلال هذا الشهر. وبعد ذلك، يتبادلون الرأي حول أحد المواضيع الدينية والذي كان موضوع تأملهم خلال الشهر. ولما كانت الأخوية هي الخلية الأساس في الكنيسة، فإنّ اللقاء الشهري المنتظم يشكّل مسيراً أساسياً لأعضاء أخويات عائلات مريم وزمنا حارا في حياة الأخوية.

المستشار الروحي

إنه الكاهن الذي يشكل جزءاً من الأخوية ويشارك بفعالية في اجتماعاتها الشهرية. ويتلخص دوره في توضيح الأمور الروحية التي تتساءل حولها العائلات. وهو يساعد الأخوية لترى نفسها كجماعة كنسية.

أخوية عائلات

تتكون كل أخوية من 5-7 عائلات ومن مستشار روحي, قرّروا بحرية الانضمام إلى رابطة أخويات عائلات مريم واحترام فكرها وتطبيق اقتراحاتها في حياتهم. وهذه الأخوية تشكّل الخلية الأساسية للرابطة. وتقوم سنوياً بانتخاب عائلة مسؤولة عن الأخوية من بين أعضائها وتجتمع شهرياً تحت شعار الأخوّة وكسر الخبز.